منتدى الاشراق

المدير العام Ahmed Nasser

منتدى الاشراق


 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

.:أهم الاخبار في العالم:.



التبادل الاعلاني


المواضيع الأخيرة
» كلية العلوم الاسلامية بجامعة المدينة العالمية:
الأربعاء يونيو 03, 2015 3:23 pm من طرف ناصر عبد الغفور

» كلية العلوم المالية والإدارية بجامعة المدينة العالمية:
الأربعاء يونيو 03, 2015 3:19 pm من طرف ناصر عبد الغفور

» عمادة الدراسات العليا بجامعة المدينة العالمية:
الأربعاء يونيو 03, 2015 3:12 pm من طرف ناصر عبد الغفور

» المكتبة الرقمية بجامعة المدينة العالمية:
الأربعاء يونيو 03, 2015 3:11 pm من طرف ناصر عبد الغفور

» معهد تعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها بجامعة المدينة العالمية:
الأربعاء يونيو 03, 2015 3:10 pm من طرف ناصر عبد الغفور

» مركز اللغات بجامعة المدينة العالمية:
الأربعاء يونيو 03, 2015 12:33 pm من طرف ناصر عبد الغفور

» وكالة البحوث والتطوير بجامعة المدينة العالمية:
الأربعاء يونيو 03, 2015 12:32 pm من طرف ناصر عبد الغفور

» مجلة جامعة المدينة العالمية:
الأربعاء يونيو 03, 2015 12:25 pm من طرف ناصر عبد الغفور

» تعريف بجامعة المدينة العالمية:
الأربعاء يونيو 03, 2015 12:24 pm من طرف ناصر عبد الغفور

عدد زوار الموقع

.: عدد زوار المنتدى :.

ترتيب الموقع
    مرحبا في منتدى الاشراق       يسرنا اتقدمو اقتراحاتكم      

شاطر | 
 

 شرح قصيدة الخيل والليل

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
راعي نزوى
عضو جديد
عضو جديد


الثور عدد المساهمات : 4
نقاط : 14
السٌّمعَة : 2
تاريخ التسجيل : 13/01/2010
العمر : 26
الموقع : نـــــــ وسط قلبي وشراييني ــــــــزوى

مُساهمةموضوع: شرح قصيدة الخيل والليل   الأربعاء يناير 13, 2010 4:33 pm

شرح قصيدة ( الليل والخيل )

لأبو الطيب المتنبي
مناسبة القصيدة ( كان المتنبي يتمتع بمكانه عند سيف الدولةلفترة طويلة ، ولكن حساده حسدوا عليه مكانته ووشوا به عند سيف الدولة حتى فسدتالعلاقة بينهما ، فأخذ يعاتب صديقه سيف الدولة قبل ان يرحل الى مصر بهذه القصيدة )



البيت الأول
- المفردات :
حر : لهب ونار
شبم : بارد
سقم : مرض
- شرح البيت الأول :
يندب الشاعر حظه لأنه يحب الأمير والأمير يقسو عليه ولايشعر بما يشعر به ، وهذا الحب أصاب الشاعر بالضعف والهزال .
- البلاغة :
فيها تجسيم وتوضيح للمعنى برسم له صوره انقلبه حار ، استعارة مكنية حيث شبه الحزن في قلبه بنار تحرق ، طباق بين كلمتي ( حر – شبم ) .
- الأسلوب :
إظهار الحزن و الآلم واللوعة .
البيت الثاني
- المفردات :
اكتم : ابالغ في كتمان حبي
وأضناه بريجسدي : ضعف
- شرحالبيت الثاني :
هنايقول الشاعر ان المنافقون يدعون حبهم للأمير ويتعجب الشاعر من نفسه حيث يكن هذاالحب في قلبه للأمير حتى أضعف جسده .
- البلاغة :
شدة الحب وكثرته اكتم حبا / كنايه عن المرض
حبا قد بري جسدي / استعارة مكنية شبه هذا الحب بالمرض
بين الشطرين مقابلة توضح حبه وادعاء المنافقين
البيت الثالث
- المفردات :
المراد هنا سيف الدولة الحمداني وجمعها غرر / غرته : الغرههي البياض في الجبهه
- شرح البيت الثالث :
يوضح الشاعر هنا انه اذاكان موضع الالتقاء بينه وبين غيره هو حب سيف الدولة فليت اننا نقتسم عطاياهواهتماماته ويقول ايضا انه سيكون اكثر حظا بقدر هذا الحب
- البلاغة :
إن الجزئية توحي بالجمال / تفيد الشك غرته : هنا مجاز مرسل علاقته إظهار الحسره واللوم
الأسلوب ليتأنا / إسلوب إنشائي
البيت الرابع
- المفردات :
الخصم : التنازع بين المتنبيوخصومه
الحكم : القاضي
- شرح البيت الرابع :
هنا المتنبي يعاتب سيف الدولة عتاب المحبه فيصفه بالعدل معالجميع الا معه لان النزاع والخصام الذي بينهما هو طرف فيه ، فاصبح سيف الدولة بذلكهو الخصم والحكم ومن ثم لم يكن يحكم لصالح خصمه المتنبي .
- البلاغة :
أعدل الناس / نداء غرضهالعتاب
بين ( الخصم – الحكم ) طباق
البيت الخامس
- المفردات :
أعيذها : أحصنها و أنزهها
صائبة : صحيحة وصادقه
الشحم : السمنة
تحسب : تظن
ورم : هو إنتفاخفي الجسم بسبب المرض
- شرح البيت الخامس :
هنا الشاعر يناشد سيف الدولة بأنه لا ينخدع بالمنافقينفيكون مثله كمثل الذي يرى المنفوخ فيحسبه قوي العضلات ويبين له ان الذي لا يميز بينالنور من يحبه حبا حقيقيا وبالظلام من ينافقه ويدعي حبه ، فهو يريد ان ينبه سيفالدولة لحبه في عتاب رقيق .
- البلاغة :
( أن تحسب الشحم فيمن شحمه ورم ) تشبيه ضمني فهم من البيتدون تصريح به فقد شبه من يخطي في رايه كمن يرى ورم الانسان فيحسبه شحما وقوة
طباق بين ( شحم – ورم )
البيت السابع و الثامن
- المفردات :
أدبي : الأدب وهو / الجيد من الشعر والنثر / والجمع : آداب
الأعمى : فاقد البصر / جمعها عميان
صمم : فقدان السمع
البيداء : الصحراء / جمعها بيد
القرطاس : هو الورقالذي يكتب عليه
- شرحالبيتين السابع والثامن :
يفخر الشاعر في هاذا البيتين بادبه الذي عم الآفاق حتى انالاعمى نظر اليه فجعله مبصرا وكلماته سمعها الاصم فجعلته يسمع كما يفتخر بشجاعتهوفروسيته ومهارته القتالية فهو فارس تعرفه الخيل يقتحم الصحراء في الليل المظلمومقاتل بارع في استعمال السيف والرمح
- البلاغة :
( أنا الذي .... أدبي ) أسلوب خبري غرضه الفخر واتى بالضمير ( انا ) ليدل على ذلك والتعبير كنايه عن قدرته الادبيه وسر جماله الإتيان بالمعنىمصحوبا بالدليل عليه فيه ايجاز وتجسيم ومبالغة
( واسمعت كلماتي من به صمم ) كنايه عن قوةتاثير شعره حتى اسمع الاصم
بين ( النظر – الأعمى ) طباق ، وبين ( أسمعت – صمم ) طباقيؤكد المعنى بالتضاد
( الخيل والليل ... الخ ) اسلوب خبري للفخر
بين الخيل والليل / جناس ناقص
الخيل والليل والبيداء تعرفني / شبه الخيلوالليل بالانسان الذي يعرف على سبيل الاستعارة المكنية
البيت التاسع
- المفردات :
يعز : يصعب ويشق ، ومقابلها : يهون
وجداننا : ادراكنا
عدم : لا قيمة له
- شرح البيت التاسع :
يبين الشاعر انه يعز عليهفراق الامير ولا قيمة لشي بعده
- البلاغة :
( يا من نعز علينا أن نفارقهم ) اسلوب انشائي نوعه نداء غرضه اظهار الحب والعتاب
( وجداننا كل شي بعدكم عدم ) تعبير يدل على مكانة الامير في قلب الشاعر
( وجداننا – عدم ) بينهم طباق
البيت العاشر
- المفردات :
ترحلت : رحلت
قدروا : استطاعوا
الراحلون هم : الخاسرون هم
- شرحالبيت العاشر :
وبينانه لن يخسر شيئا بهاذا الرحيل ، لكن الخاسرون هم الذين قصروا في حقه وكان يمكنهمإرضاؤه ومنعه من الرحيل ( وربما يقصد ان خسارتهم تكون في حرمانهم من شعر المدح الذييخلد ذكرهم على مر السنين )
- البلاغة :
( إذا ترحلت ) إذا أداة شرط تفيد التحقيق وتؤكد الخسارةالمؤكده لاصحابه تسببوا في رحيله
( قـــــــــد ) للتؤكيد
( ترحلت – الا تفارقهم ) بينهما طباق يوضعالمعنى بالتضاد
البيت الحادي عشر و الثاني عشر
- المفردات :
شر : أسوا
يكسب : يفعل وينال
يصم : يعيب
مقة : محبة / وهو مصدر ومق
كلم : المفردكلمة
- شرح البيتين ( 11 / 12 ) :
انه شر البلاد مكان لا يوجدفيه صديق ، واقبح الاعمال ما يجلب لصاحبه المعره ، ويعلن انه محب لسيف الدولة وهذاالحب هو الدافع للعتاب الذي ضمن جواهر الكلام
- البلاغة :
( شر البلاد .... ) أسلوب خبري غرضه إظهار الضيق والآلم
( مكان ) نكره تفيد العموم
( يكسب- - يصم ) بينهما طباقيوضح المعنى بالتضاد
وهذا البيت والبيت السابق يجريان مجرى الحكمة
( ضمن الدر ) الدر اسنعارة تصريحية حيث شبه كلماته بالدروحذف المشبه وصرح بالمشبه به سر جماله التجسيم وتوحي ببلاغة الشاعر وحبه للأمير
التعليق على القصيدة
- الغرض الشعري :
العتاب والفخر وهمامن الاغراض القديمة ، ومما يميز المتنبي انه لا ينسى نفسه في عتابه او مدحه فهوينتهز الفرصة ليفخر بشجاعته وادبه .
- ملامح شخصية المتنبي :
1- انه شاعر عبقري متمكن من وسائل الشعر .
2- واسع الثقافة .
3- فارس طموح .
4- يمتاز بوفائهلسيف الدولة .
- الخصائص الفنية لأسلوب المتنبي :
1- قوة الألفاظ وجزالة العبارة .
2- روعة الصور ومزج الافكار .
3- عمق المعانيوترابطها والاعتماد على التحليل والتعليل .
4- الإستعانة بالمحسنات غير المتكلفة .
- أثر البيئة في النص :
1- التفافالشعراء حول سيف الدولة والتنافس بينهم .
2- ظهور الدويلات في العصر العباسي كدولة الحمدانيين في حلب .
3- إستخدام الخيلوالسيف والرمح في الحرب والقرطاس والقلم في الكتابه .
4- إستخدام الدر واللؤلؤ في الزينة .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
nadal-1
مشرف عام
مشرف عام
avatar

عدد المساهمات : 262
نقاط : 956
السٌّمعَة : 23
تاريخ التسجيل : 27/12/2010

مُساهمةموضوع: رد: شرح قصيدة الخيل والليل   الثلاثاء يناير 11, 2011 6:58 pm

thanks for your support
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
شرح قصيدة الخيل والليل
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الاشراق  :: القسم الادبي :: القصائد والشعر العربي-
انتقل الى: